(KOJENİTAL) الإنحراف الولادي
From Prof. Dr. Murat Bezer

(KOJENİTAL) الإنحراف الولادي

ماهوالإنحراف الولادي؟

 تعني أن الإنحراف كان موجودا بالمولود وهذا الإنحراف مرتبط بتكون الفقرات ونموها قبل الولادةKOJENİTALإن كلمة ويظهر عند الجنين في الشهر (4-8).قد يكون عند الجنين فقرة او فقرتين غير مكونين أو عنده التصاق بالفقرات ويؤدي ذلك إلى مرض الإنحراف الولادي.عند مرضى الإنحراف الولادية يمكن أن يظهر مشاكل فقرية (41%)وقلبية(12-7%) وكلوية(20%).

ماهي حالات الإنحراف الولادية ؟

تقدر حسب تكوين الإنحراف وأكثر الحالات انحرافا هو (انحراف إيديوباتيك)والإنحراف الولادي يأتي من بعده في الإنحرافات المنتشرة وتقدر انتشاره من (4-1%)

لماذا يظهر الإنحراف الولادي؟

إن من أسباب الإنحراف الولادي الفقري هو تعرض الجنين لالتهابات أثناء تكونه في بطن الأم .إن وجود مشاكل لدى الأم قبل الحمل أو ظهور مشاكل أثناء الحمل مثل مرض السكر أو مشاكل قلبية أو ارتفاع الحرارة وشرب الكحول والمشروبات الغازية يؤدي إلى نقص في الفيتامينات والمعادن في الجسم .وقد يكون الإنحراف الولادي وراثيا أحيانا

ماهي التشوهات الخلقية التي تؤدي إلى الإنحراف الولادي؟

إن التشوهات الخلقية تكون سببا للإنحراف في بعض الحالات .عند النظر إلى الفقرات من الأمام نجد أنها مستقرة فوق بعضها البعض على شكل بكرات .....إن نقص نصف فقرة على شكل مثلث من هذه الفقرات يؤدي إلى التواء العمود ويسبب مرض الإنحراف.وأيضا التصاق جهة من الفقرات بعضها ببعض يؤدي إلى التقصير في نموها في جهة الفقرات الغير ملتصقة أكثر ويؤدي ذلك إلى مرض الإنحراف الولادي.وقد تسبب الأضلاع الملتصقة نموا غير صحيحا للفقرات ويؤدي ذلك إلى التواء العمود ومرض الإنحراف الولادي.

كيف يلاحظ الإنحراف الولادي؟

بشكل عام إن الإنحراف الولادي هو قابل للإزدياد ومن أجل هذا فإن الملاحظة المبكرة مهمة جدا .عند ملاحظة أي 

اعوجاج في الظهر أو الرقبة أو أسفل الظهر عند المولود فيجب مراجعة الطبيب فورا فإن الإنحراف الولادي المبكر قد يحتاج عملية جراحية بعض الأحيان.إن الأطفال الذين يعانون من الإنحراف امنذ الولادة تكون فقرة

 عندهم غير طبيعية وذلك يؤدي إلى الإلتواء العلوي أو السفلي وليحافظ على التوازن في الجسم يمكن أن PRİMER

 ويلويه معه وقد تلتوي الفقرة الثانية أكثر من الفقرة الأولى مع مرور الزمن ولذلك بعد SECONDERيؤثر على فقرة 

متابعة الطبيب لمرضى الإنحراف هامة جدا .

ماهي الفترة الزمنية التي يجب أن يراجع مريض الإنحراف طبيبه؟

يحدد ذلك بحسب المنطقة التي فيها الإنحراف (الرقبة –الظهر –أسفل الظهر)ونوع الإنحراف (فقرة ناقصة أو فقرات ملتصقة)وعمر المريض هام جدا في تغير مسار العلاج.إن أسرع فترة نمو بالفقرات هي من الولادة إلى عمر ال5 سنوات ومن 15سنة .في هذه الفترة يجي مراقبة المريض بشكل مستمر وأطول مدة يجب ألا تزيدعلى الستة أشهر وحسب التغيرات التي تطرأعلى الإنحراف يتغير شكل المعالجة.

ماهي الأمور التي تلاحظ من خلالها الإنحراف الولادي؟

- زيادة ظهور الشعر في الظهر.

- تكون طبقات الجلد في الظهر غير متماثلة.

- عند النظر من الخلف للظهر تكون الفقرات غير متوازنة.

- عند الإنحناء نحو الأمام تظهر حدبة في الظهر.

- ظهور العظام في الظهر أكثر من الازم.

ماهي الفحوصات التي يجيب ان تجرى على مريض الإنحراف الولادي؟

بعد ملاحظة الإنحراف من قبل الأهل ومراجعة الطبيب تجرى المعالجة الفيزيائية .وبعدها يطلب

وهذه الأشعه تقوم بتوضيح الفقرات من الأمام ومن الجانب ويطلب أيضا تصوير طبقي محوري مفراسX-RAY أشعه 

.(Monyetikrezonens)ويطلب أيضا رنين مغناطيسي 

ويتم قياس محور الإنحراف بتصوير الأشعة وبما أن الإنحراف في الرقبة أوالظهر .

إن عمر المريض مع الحدبة الموجودة وإثبات وجود الإنحراف يعتبر عنصرا أساسيا في علاج الإنحراف الولادي.عن 

طريق هذه البرامج يراقب مريض الإنحراف الولادي وضمن فترات زمنية معينة يطلب منه الأشعات وربما يكون العلاج 

جراحيا.

ماهو الهدف من علاج الإنحراف الولادي؟

1-علاج التشوه إذا كان ظاهرا وإصلاحه.

2-إن كان التشوه غير ظاهرا يكون الهدف منع ظهوره.

3-حماية الفقرات أثناء النمو ومساعدتها على النمو السليم.

4-مساعدة القفص الصدري أثناء النمو وحمايته وحماية وظائف الرئة والقلب.

5-معالجة القصر والأمور التجميلية .

ماهي الإجراءات التي يتوجب القيام بها بالنسبة لمرضى الإنحراف الولادي؟

عند المرضى الذين يكون لديهم الإنحراف لديهم قليلا واحتمالية ازدياده يكون ضعيفا يجب مراجعه الطبيب كل ستة أشهر وإجراء الفحوصات اللازمة أثناء المراقبة من قبل الطبيب .يمكن أن يجري الطبيب عملية جراحية في حال لاحظ ضرورة في إجراء هذه العملية الجراحية بذلك تكون العملية أجريت في الوقت المناسب.عندما يكون الإنحراف في جزء من الفقرة فإن الجزء المقابل لها يساندها وبذلك تكون الفقرة متوازنة بهذه الحالة يكتفي المريض بزيارة الطبيب بفترات زمنية محددة وإجراء الصور الشعاعية المناسبة.

أما المرضى الذين يكون لديهم التصاق الفقرات ليس من الضروري أن يحصل إلتواء بالعمود الفقري بسبب هذا الإلتصاق حتى الجراح المختص لا يمكنه أن يتوقع إن كان هذا الإلتواء سوف يزداد أو لا.ولذلك إن مراقبة مرضى الإنحراف الولادي يعتبر شرط أساسي في تشخيص الحالة وإجراء العملية المناسبة في الوقت المناسب.

 

ماهي طرق المعالجة لمرضى الإنحراف الولادي؟

في حال كان الإنحراف مرنا ويشمل قسم كبير من العمود الفقري فإن المعالجة باستخدام المشد يكون كافيا.أما في حال كان الإنحراف غير مرنا ويشمل قسم صغير من العمود الفقري فقد لا يكون المشد كافيا في هذه الحالة.

يكون العلاج جراحيا شرطا في حال كان الالتواء قابلا للإزدياد عند المرضى المراهقين وإن البالغين يرجح لديهم العملية الجراحية أكثر عذد فشل العلاج بالمشد وازدياد الإنحراف.

ماهي الإجراءات الجراحية البديلة لمرضى الإنحراف الولادي؟

-إستئصال الفقرة النصفية عند المرضى الذين تم التشخيص الإنحراف لديهم يمكن أن  يحتاجوا لعملية مبكرة وبشكل خاص  عندما يكون الإنحراف ناتجا عن فقرة نصفية يجب استئصال هذه الفقرة في وقت مبكر وبذلك يكون المريض قد تجنب الإصابة بلانحراف.

-السيطرة على الإنحراف عن طريق أسلاك بلاتينية قابلة للإستطالة.

-إن مرض الإنحراف الولادي عند الأطفال عن طريق إلتحام الفقرات عندهم قد يؤدي إلى  قصر القامة وخلل في نمو الرئتين والقفص الصدري لذلك لا يرجح عند الأطفال والبديل في هذه الحالة زرع أسلاك بلاتينية قابلة للإستطالة ونكون قد تجنبنا من لصق الفقرات  ببعضها البعض .ويتم تطويل هذه الأسلاك ف يفترات زمنية تحت إشراف الطبيب ومحاولة تقويم الإنحراف وهناك نوعان من الأسلاك البلاتينية نوع يتم تطويله عن طريق إجراء عملية جراحية ونوع آخر لا يحتاج إلى إجراء عملية جراحية.

*النوع الذي يتم تطويله بإجراء عملية جراحية :يخضع فيه المريض لعملية جراحية تحت التخدير العام كل ستة أشهر لتطويل الأسلاك وقد تكون كثرة إجراء هذه العمليات سببا في مشاكل أخرى لذلك يرجح استخدام الأسلاك البلاتينية القابلة للإستطالة دو تدخل جراحي وهي عبارة عن تسليط حقل مغناطيسي يصدر عن جهازخاص ويتم التحكم بلإنحناء حتى سن البلوغ بذلك نكون قد تجنبنا قصر القامةوإتاحة الفرصة للرئتين والقفص الصدري بالنمو الطبيعي وهذا الإجراء التكنولوجي يحمي المريض من مضاعفات العمليات الجراحية ويكو قد تجنب الإنحراف من دون اللجوء إلى عمليات جراحية.

-عملية التحام الفقرات بعضها ببعض:بشكل عام معالجة الإنحراف الولادي الذي يتم تشخيصه بعد سن البلوغ يتم تقويم الإنحراف والتخلص من النتوءات والبروزات ومحاولة اعطاءها الشكل السليم ومن أجل ضمان التصحيح يجب لحم الفقرات ببعضها ويؤدي ذلك عندالمرضى الذين لم يكتمل نموهم بعد إلى قصر القامة وانحصار الحبل الشوكي والأعصاب خلال النمو وخلل في نمو القلب والرئتين لذلك يرجح إجراء عملية لحم الفقرات ببعصها البعض عند البالغين والمرضى الذين اكتمل نموهم.

-عملية توسيع القفص الصدري:إن المرضى الذين يعانون من الإنحراف ومشاكل في الفقرات فعملية توسيع القفص الصدري هامة جدا لوقايتهم من القثور الوظيفي للرئتين إن عملية توسيع القفص الصدري تجري لغرض التقويم وتوسيع القفص الصدري أثناء النمووبعد اكتمال النمو وتوسيع القفص الصدري بالشكل اللازم يتم إجراء عمليات تجميلية.

 

 


حدد موعد
اترك معلوماتك